تويتر تغير طريقة تعاملها مع التغريدات المبلغ عنها


قالت شركة تويتر إنها تختبر إصلاحًا شاملاً لعملية الإبلاغ عن التغريدات، التي تقول إنها تسهل على المستخدمين تنبيه الشركة إلى السلوكيات المسيئة أو المشبوهة.

ويبسط النهج الذي يتم اختباره مع مجموعة صغيرة من المستخدمين في الولايات المتحدة عملية الإبلاغ الحالية بحيث لا يضطر الشخص الذي يقوم بالإبلاغ عن تغريدة للاختيار من قائمة الأوصاف المحددة مسبقًا للقاعدة التي تنتهكها إحدى التغريدات.

وبدلاً من ذلك، تقول الشركة إنها تسأل المستخدم عما حدث من خلال نهج الأعراض لجمع معلومات أكثر اكتمالاً.

واستخدمت التدوينة المنشورة مثال مريض في حالة طوارئ. ولم يسأله الطبيب هل رجلك مكسورة بل سأله أين موضع الألم.

وقال بريان ويسماير، عالم بيانات في فريق تجربة المستخدم الصحي الذي يشرف على العملية الجديدة، إن مطالبة شخص ما بتحديد مشكلة أو عرض معين ليس طريقة فعالة لمعرفة الخطأ.

وقال عن المريض المصاب بكسر في ساقه: إذا كان يريد الحصول على المساعدة، فإن ما يفعله هو وصف ما يحدث له في الوقت الحالي.

وقالت رينا الياسيني، مديرة تجربة المستخدم في تويتر، في بيان: ما يمكن أن يكون محبطًا ومعقدًا بشأن الإبلاغ هو أننا نفرض ذلك بناءً على انتهاكات شروط الخدمة على النحو المحدد في قوانين تويتر.

وأضافت: الغالبية العظمى مما يبلغ عنه الأشخاص يقع ضمن نطاق رمادي أكبر بكثير لا يفي بالمعايير المحددة لانتهاكات المنصة. ولكن ما زالوا يبلغون عن ما يواجهونه على أنه مشكلة مزعجة.

تويتر تحاول جمع المعلومات بطريقة الإنسان

تقول الشركة إنها تأمل في تحسين جودة التقارير التي تتلقاها من خلال التركيز على الشخص الذي يبلغ عن التغريدة.

وكلما تمكنت من جمع المزيد من التفاصيل المباشرة، زادت الدقة عند تحديد كيفية التعامل مع تغريدة تم الإبلاغ عنها.

وهذه هي المرة الأولى منذ فترة التي تجري فيها تويتر تغييرات مهمة على عملية الإبلاغ عن التغريدات. وذلك بخلاف إضافة أسباب جديدة للإبلاغ عن تغريدة. مثل نشر معلومات مضللة عن فيروس كورونا وتغريد معلومات كاذبة حول الانتخابات مثل قمع الناخبين.

وفي عام 2019، منحت الشركة المستخدمين القدرة على إضافة المزيد من التفاصيل حول التغريدات المبلغ عنها. وذلك عبر مشاركة المعلومات الشخصية. وقالت تويتر إن عملية إعداد التقارير الجديدة يتم نشرها على نطاق أوسع في عام 2022.

Spaces من تويتر تصبح أشبه بالبودكاست