فيسبوك تريد الحفاظ على مجموعاتها آمنة


أعلنت شركة فيسبوك عن بعض العقوبات الجديدة لأعضاء المجموعة الذين ينتهكون قواعدها بشكل متكرر، بالإضافة إلى خيارات تحكم جديدة لمشرفي المجموعة لمراقبة المحتوى الذي يحتمل أن يكون ضارًا في مجموعاتهم.

وفيما يتعلق بالقيود الجديدة، تطبق الشركة عقوبات وصول جديدة لأعضاء المجموعة الذين انتهكت منشوراتهم سابقًا قواعدها في أي مكان عبر المنصة، مما يحد من قدرتهم على نشر المعلومات المضللة أو خطاب الكراهية في جميع المجالات.

وقالت الشركة: لمواصلة الحد من وصول الأشخاص الذين يخالفون قواعدنا، نبدأ بخفض تصنيف جميع محتويات المجموعات من الأعضاء الذين انتهكوا معايير المجتمع الخاصة بنا في أي مكان عبر فيسبوك. وتزداد هذه التخفيضات حدة كلما زادت الانتهاكات.

وتعتبر هذه الخطوة مهمة، وذلك لأن المجموعات الخاصة تظل عنصرًا إشكاليًا نظرًا لأنها خالية من التدقيق العام.

وهذا يعني أنه يمكن للأشخاص مشاركة محتوى ضار محتمل بين أفراد المجموعة الذين يكونون أكثر انفتاحًا على ذلك، وبالتالي يرون عقوبات أقل نتيجة لذلك.

ويحد هذا التغيير من قدرتهم على نشر نفس المحتوى خارج مجموعاتهم من خلال فرض عقوبات شاملة عبر جميع الإجراءات.

وتضيف الشركة أيضًا عنصرًا جديدًا للإشراف يسمى “تم الإبلاغ عنه بواسطة فيسبوك”، الذي يمكن مسؤولي المجموعة من عرض المحتوى الذي تم وضع علامة عليه لإزالته قبل عرضه عبر المجتمع الأوسع.

وقالت الشركة: يمكن للمسؤولين بعد ذلك إما مراجعة المحتوى وإزالته بأنفسهم، أو طلب مراجعة بواسطة فيسبوك. وتقديم ملاحظات إضافية حول سبب اعتقادهم أن هذا الجزء من المحتوى يجب أن يظل عبر المنصة. وذلك بهدف إشراك المسؤولين قبل أن تتدخل المنصة وتصدر إنذارًا قد يؤثر في المجموعة نفسها.

ويعمل العنصر الجديد أيضًا كأداة تعليمية من نوع ما لمساعدة المشرفين على فهم أنواع المنشورات التي لن تسمح بها المنصة. وقد يؤدي ذلك إلى زيادة تحسين تفاعل المجموعة وتقليل المحتوى المخالف.

اقرأ ايضًا: إنستاجرام تتيح المشاركة في تأليف المنشورات

فيسبوك تضيف عقوبات جديدة على أعضاء المجموعة

أولت المنصة اهتمامًا متزايدًا بالمجموعات منذ الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020، حيث تم استخدامها لنشر معلومات كاذبة حول التصويت.

كما أنها تواجه تدقيقًا متزايدًا بشأن التطرف والمحتوى الضار الآخر عبر المنصة بفضل الوثائق التي سربتها الموظفة السابقة في الشركة فرانسيس هوجين، التي أدلت بشهادتها مؤخرًا أمام الكونجرس.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أشارت الشركة إلى أنها تتوقع أيضًا عددًا كبيرًا من القصص الجديدة. وذلك بناءً على آلاف الصفحات من المستندات المسربة.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تعرضت لغرامة بريطانية بقيمة 70 مليون دولار