ماسك ينتقد برنامج القيادة الذاتية التجريبي من تيسلا


انتقد الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك، أحدث إصدار من برنامج الشركة التجريبي لمساعدة السائق، النسخة التجريبية 9.2 من برنامج القيادة الذاتية الكاملة FSD، عبر منصة تويتر.

وكتب ماسك: النسخة التجريبية 9.2 من برنامج القيادة الذاتية الكاملة FSD ليست رائعة. ولكن فريق المرشد الآلي والذكاء الاصطناعي يحشد جهوده للتحسين بأسرع ما يمكن.

وأضاف: نحاول أن يكون لدينا كومة واحدة لكل من الطرق السريعة وشوارع المدينة. ولكن هذا الأمر يتطلب إعادة تدريب ضخمة للشبكات العصبونية.

وتبيع الشركة حزمة القيادة الذاتية الكاملة أو FSD مقابل 10000 دولار أو 199 دولار شهريًا في الولايات المتحدة.

ولا يجعل نظام مساعدة السائق المتميز سيارات تيسلا الكهربائية آمنة للاستخدام دون وجود سائق يقظ خلف عجلة القيادة.

ويتوفر البرنامج التجريبي من FSD لموظفي تيسلا وبعض السائقين الذين سبق لهم شراء FSD. ويتميز الإصدار التجريبي بوظائف جديدة أو منقحة حديثًا تمت إضافتها إلى ميزات مساعدة السائق المتميزة في السيارة.

ويوافق السائقون عادةً على الحفاظ على خصوصية تجاربهم. وذلك بالرغم من أنه يسمح لبعض مستخدمي البرنامج التجريبي من FSD العامين بنشر مقاطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي تظهر وتنتقد أحدث الميزات التي جربوها على طرق الولايات المتحدة.

وقد يقرر المنظمون يومًا ما عدم السماح باختبار المركبات مع السائقين غير المدربين على الطرق العامة. ولكن لا تتعارض أي قوانين في الوقت الحالي مع قدرة تيسلا على تحويل عملائها، وكل من يشاركونهم الطريق، إلى أشخاص للتجربة.

وجاءت تغريدة ماسك الانتقادية بعد أيام من إشادته ببراعة تيسلا في الأنظمة والمكونات المستقلة في حدث يسمى Tesla AI Day.

وعرضت الشركة في ذلك الحدث شريحة مخصصة لتدريب شبكات الذكاء الاصطناعي في مراكز البيانات. وتهدف الرقاقة إلى تدريب النماذج على التعرف تلقائيًا على مجموعة متنوعة من العقبات التي تظهر على الطريق في خلاصات الفيديو المسجلة بواسطة الكاميرات داخل سيارات تيسلا.

اقرأ أيضًا: إيلون ماسك: تيسلا تطور روبوتات تشبه البشر

ماسك ينتقد برنامج القيادة الذاتية من تيسلا

من بين أشياء أخرى، يتم بيع القيادة الذاتية الكاملة اليوم مع وعد بتمكين سيارة الشركة من تغيير الممرات تلقائيًا، أو التنقل على الطريق السريع، أو التحرك إلى مكان وقوف السيارات، أو الخروج من مكان وقوف السيارات والقيادة لمسافة صغيرة إلى جانب السائق بخطى بطيئة دون أن يجلس أحد خلف عجلة القيادة.

وتقول الشركة: تشمل القيادة الذاتية الكاملة في وقت لاحق من هذا العام القدرة على التوجيه تلقائيًا في شوارع المدينة. وهي ميزة طال انتظارها.

وتأتي تغريدة ماسك الانتقادية أيضًا في أعقاب إطلاق تحقيق رسمي في نظام المرشد الآلي من قبل سلطات سلامة المركبات الفيدرالية في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

ووجدت الإدارة الوطنية للسلامة على الطرقات السريعة أن مركبات الشركة ذات المرشد الآلي اصطدمت بمركبات المستجيب الأول 11 مرة على الأقل في الولايات المتحدة. مما أدى إلى إصابة 17 شخصًا على الأقل ومقتل شخص واحد.

ويحاول التحقيق معرفة ما إذا كان المرشد الآلي يحتوي على عيوب أمان قد تتطلب من تيسلا تغييرها.

بالإضافة إلى ذلك قال المجلس الوطني لسلامة النقل في أواخر الأسبوع الماضي: يتعين على المصنعين أن يكونوا صادقين فيما تفعله التكنولوجيا الخاصة بهم وما لا تفعله، سواء كانت تيسلا أو أي شخص آخر.

اقرأ أيضًا: Blue Origin تقاضي ناسا بشأن عقد SpaceX