درجات الحرارة المثالية للمعالج والبطاقة الرسومية أثناء اللعب


تشغيل الألعاب على الحاسب الشخصي ليست بعملية بسيطة. حيث أنها تطلب من الجهاز أن يعمل بأقصى قوة ممكنة لتقديم أفضل أداء داخل اللعبة. كما ينتج عن هذا الحمل الكبير هي درجات الحرارة المرتفعة.

ويتكون الحاسب الشخصي المخصص للألعاب من قطع ومكونات عديدة. وأبرز تلك المكونات هي المعالج المركزي CPU والمعالج الرسومي GPU. وهي القطع التي تتعرض لزيادة درجات الحرارة بسبب المهام الثقيلة.

ويجب على أي شخص يستخدم جهازه في مهام ثقيلة مثل الألعاب أن يتابع درجات الحرارة بشكل مستمر. وذلك لمحاولة الوصول لدرجات الحرارة المثالية أثناء اللعب.

اقرأ أيضًا: لماذا تزداد أهمية محاكيات الألعاب بمرور الوقت

درجات الحرارة المثالية أثناء اللعب

يتم تحديد درجات الحرارة المثالية لكل قطعة بالقياس على نفسها. وليس بالقياس على درجة حرارة الغرفة أو البيئة المحيطة. ودرجة الحرارة المثالية أثناء اللعب للمعالج المركزي والمعالج الرسومي هي 65-75 سيليزية.

وفي حالة استخدام الجهاز في هذه الدرجة فن يعاني المستخدم أي مشكلة. كما يمكن الوصول لحد أقصى وهو 85 درجة سيليزية لكن في حالة كسر سرعة المعالج أو البطاقة الرسومية. وهذه الدرجة يمكن أن تكون مقبولة لفترة استخدام محدودة وليس على المدى الطويل.

وفي حالة تعدي المستخدم لدرجة الحرارة القصوى فالجهاز لن ينفجر أو تسيح مكوناته. بل أن الحواسيب الحديثة تقوم باحتواء هذه المشكلة بأكثر من طريقة، وأبرز تلك الطرق هي تخفيض أداء القطعة عند ارتفاع درجات حرارتها.

اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن لعبة PUBG: New State

ما الذي يؤدي لارتفاع الحرارة

ارتفاع درجات حرارة المكونات الداخلية هو أمر طبيعي. لكن في حالة أن هذا الارتفاع يتكرر ليصبح شبه دائم فهذا يشكل خطرًا على الجهاز بدون شك.

ولعل السبب الأول في ارتفاع الحرارة هو الغبار والأتربة. حيث أن تراكمها على المكونات الداخلية للحاسب الشخصي، خصوصًا البطاقة الرسومية والمعالج المركزي، يساهم في منع التبريد وبالتالي زيادة الحرارة.

ويظهر سبب آخر بالغ الأهمية وهو ضعف تدفق الهواء، وينصح باستخدام كيسات واسعة للحاسب الشخصي مع عدد من المراوح المركبة بشكل صحيح. وذلك يعني أن تضرر أي مروحة أو توقفها عن العمل سيؤذي الجهاز، ويلزم تغييرها.

اقرأ أيضًا: هل تصلح إصدارات ماك مع شريحة M1 لتشغيل الألعاب

ويمكن للمستخدم أن يتابع درجة حرارة الحاسب الشخصي ومكوناته من خلال برنامج HWMonitor. مع وجود برامج متخصصة من الشركات المصنعة لمتابعة الحرارة وحل بعض مشاكلها مثل AMD Ryzen Master من AMD و Intel Extreme Tuning Utility من إنتل.