فيسبوك تحظر المحتوى المرتبط بطالبان


حظرت شركة فيسبوك حركة طالبان وأي محتوى يروج لها من منصتها الرئيسية، وواتساب وإنستاجرام.

وقالت عملاقة التواصل الاجتماعي إنها تعتبر المجموعة الأفغانية، التي استخدمت منصات التواصل الاجتماعي لإبراز رسائلها منذ سنوات، منظمة إرهابية.

وأوضحت فيسبوك أن لديها فريقًا مخصصًا من مشرفي المحتوى يراقب ويزيل المنشورات والصور ومقاطع الفيديو والمحتويات الأخرى المتعلقة بطالبان.

وقال متحدث باسم فيسبوك: تم تصنيف طالبان كمنظمة إرهابية بموجب القانون الأمريكي وقد حظرناها من خدماتنا بموجب سياسات المنظمة الخطرة.

وأضافت الشركة أن هذا يعني أنها تزيل الحسابات التي تحتفظ بها طالبان أو نيابة عنها، وكذلك تلك التي تمدحهم وتدعمهم وتمثلهم.

وقال المتحدث باسم فيسبوك: لدينا أيضًا فريق متخصص من الخبراء الأفغان، الذين يتحدثون اللغة الدارية والباشتو ولديهم معرفة بالسياق المحلي، مما يساعدنا في تحديد المشكلات الناشئة عبر المنصة وتنبيهنا إليها.

وأوضحت الشركة أنها لا تقرر ما إذا كان ينبغي لها الاعتراف بالحكومات الوطنية. وبدلاً من ذلك، فإنها تتبع سلطة المجتمع الدولي.

اقرأ أيضًا: ماسنجر تضيف تشفيرًا شاملاً لمكالمات الصوت والفيديو

معضلة فيسبوك

تشير التقارير إلى أن طالبان لا تزال تستخدم واتساب للتواصل. وهي منصة دردشة مشفرة من طرف إلى طرف، مما يعني أن فيسبوك لا يمكنها رؤية ما يشاركه الأشخاص عبرها.

وقال متحدث باسم واتساب: بصفتنا خدمة مراسلة خاصة، لا يمكننا الوصول إلى محتويات الدردشات الشخصية للأشخاص. ومع ذلك، إذا علمنا أن فردًا أو منظمة خاضعة للعقوبات قد يكون لها وجود عبرنا، فإننا نتخذ إجراء.

وأشار متحدث باسم فيسبوك إن واتساب تستخدم برنامج ذكاء اصطناعي لتقييم معلومات المجموعة غير المشفرة بما في ذلك الأسماء وصور الحساب وأوصاف المجموعة للوفاء بالالتزامات القانونية.

وقال موقع يوتيوب المملوك لشركة ألفابت: إن إرشادات المجتمع تنطبق على الجميع بشكل متساوٍ. وتفرض المنصة سياساتها ضد المحتوى والسياق الذي يتم تقديمه عبرها. وأوضحت الشركة أنها تتيح المحتوى الذي يوفر سياقًا تعليميًا ووثائقيًا وعلميًا وفنيًا كافيًا.

وقال متحدث باسم تويتر: يتطور الوضع في أفغانستان بسرعة. نشهد أيضًا أشخاصًا في البلد يستخدمون تويتر لطلب المساعدة. الأولوية القصوى لتويتر هي الحفاظ على سلامة الناس، ونحن لا نزال يقظين.

وأضاف: نواصل فرض قواعدنا بشكل استباقي ومراجعة المحتوى الذي قد ينتهك قوانين تويتر، وتحديداً السياسات ضد تمجيد العنف والتلاعب بالمنصة والبريد العشوائي.

اقرأ أيضًا: أسباب العداوة بين آبل وفيسبوك