هونر لا تزال معرضة لخطر إضافتها إلى قائمة الكيانات


يريد المشرعون الأمريكيون على الجانب الجمهوري أن تضيف وزارة التجارة الأمريكية شركة هونر Honor إلى قائمة الكيانات الأمريكية، تمامًا مثل الشركة الأم السابقة هواوي.

وطلبت مجموعة مكونة من 14 سياسيًا جمهوريًا في مجلس النواب الأمريكي من وزارة التجارة الأمريكية إضافة وحدة هواوي السابقة إلى القائمة السوداء الاقتصادية للحكومة.

وأشارت المجموعة بقيادة الجمهوري مايكل ماكول، العضو البارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، إلى أن عملية البيع تمت في محاولة للتهرب من سياسات مراقبة الصادرات الأمريكية.

وتهدف سياسات مراقبة الصادرات الأمريكية إلى إبقاء التكنولوجيا والبرمجيات الأمريكية بعيدًا عن أيدي الحزب الشيوعي الصيني.

وكانت شركة هواوي على وشك الإطاحة بعملاق الهواتف الذكية سامسونج عندما انقلب مصيرها سريعًا رأسًا على عقب بعد إضافتها إلى قائمة الكيانات الأمريكية.

ولم تعد هواوي جزء من أكبر خمس علامات تجارية للهواتف الذكية في العالم، فقد شهدت منع العديد من أعمالها والشركات التابعة لها من شراء أو ترخيص المنتجات الأمريكية، بما في ذلك البرامج.

وكان عليها أيضًا بيع Honor لإنقاذها من نفس المصير. ولكن قد يكون هذا كله دون قيمة فيما يتعلق ببعض المشرعين الأمريكيين.

وحاجج المشرعون بأنه حتى في ظل وجود مالك جديد، فإن هونر لا تزال تعاني من نفس هيكل الملكية المدعوم من الدولة مثل هواوي.

وبعد اتهامها بكونها تهديدًا للأمن القومي، تم وضع هواوي ضمن قائمة الكيانات الأمريكية التي منعتها من شراء المستلزمات والتقنيات والبرامج التي تحتاجها لصنع الهواتف الذكية أو أجهزة الشبكات.

وامتد هذا الحظر ليشمل العديد من الشركات والشركات التابعة لشركة هواوي، بما في ذلك هونر، التي شكلت ما يقرب من نصف مبيعات الهواتف الذكية السنوية.

اقرأ أيضًا: Honor V 40 .. هاتف هونر الأول بعد انفصالها عن هواوي

هونر لا تزال معرضة لخطر قائمة الكيانات

أرادت Honor أن تنجو من هذه العقوبة، وكان السبيل الوحيد هو إبعاد نفسها عن شركتها الأم هواوي.

وأنهت هواوي بيع Honor في أواخر العام الماضي إلى كونسورتيوم مكون من 30 شركة يفترض أنها مرتبطة بـ Honor.

ومن الواضح أن هذه كانت استراتيجية للسماح لشركة Honor بالوصول إلى المنتجات الأمريكية. إذ وقعت الشركة المصنعة للهواتف الذكية صفقات مع أمثال كوالكوم وجوجل.

وأطلقت مؤخرًا سلسلة Honor 50 في شهر يونيو الماضي مع شريحة Snapdragon وتطبيقات جوجل بلاي.

وأوضح المشرعون أن بيع Honor أتاح لها الوصول إلى رقاقات أشباه الموصلات والبرمجيات التي تعتمد عليها. وكان من المفترض أن يتم حظرها لو لم تتم عملية البيع.

وقالت وزارة التجارة، تحت إدارة بايدن الجديدة، سابقًا إنها لا تخطط لرفع الحظر الذي تفرضه ضد شركة هواوي.

وقال متحدث باسم وزارة التجارة الأمريكية إن الوكالة تقدر وجهة نظر أعضاء الكونجرس هؤلاء. وأشار إلى أن القسم يراجع باستمرار المعلومات المتاحة لتحديد الإضافات المحتملة إلى قائمة الكيانات.

ومن المؤكد أن حدوث مثل هذا الأمر قد يوجه ضربة مدمرة لشركة Honor. لا سيما بالنظر إلى كيفية تعافي العلامة التجارية للتو من عام 2021 المضطرب. سواء بسبب هواوي أو بسبب الوباء.

اقرأ أيضًا: هونر تؤكد عودة تطبيقات جوجل إلى هواتفها مع Honor 50