جوجل تطرد عشرات الموظفين سنويًا بسبب سرقة البيانات السرية وإعادة بيعها


لا تعبث جوجل بالبيانات السرية التي يمكن لموظفيها الوصول إليها. ففي كل عام، يتم فصل العشرات منهم بسبب “إساءة استخدام” هذه المعلومات.


كما نعلم، يعتمد نموذج أعمال جوجل بشكل أساسي على استخدام البيانات الشخصية لمستخدميها. يكفي القول أنه بمرور الوقت، جمعت الشركة قدرًا معينًا من المعلومات الحساسة، ناهيك عن مستنداتها الداخلية التي لا حصر لها والتي تخفي الأسرار الصناعية. إن كونك موظفًا في جوجل يعني أنه بإمكانك الوصول إلى كم هائل من البيانات السرية.

وفقًا لتقرير داخلي حصل عليه موقع Vice، يتم فصل عشرات الموظفين بسبب سوء استخدام هذه المعلومات. كسرقة أو تسريب أو نقل بيانات المستخدم …

ففي عام 2018، تم فصل 18 موظفًا لأسباب أمنية. ثم، في عام 2019، ارتفع هذا الرقم إلى26. و خلال السنة الماضية، قامت جوجل بفصل 36 موظفًا، مرة أخرى لنفس الأسباب. أما في هذا العام وحده، كانت 86٪ من حالات الطرد تتعلق “بإساءة استخدام” البيانات، مثل نقلها إلى طرف ثالث أو إعادة بيعها و تسريبها بأثمنة خيالية.

” يتلقى كل موظف في جوجل تدريبًا سنويًا، ونحن نحقق في جميع الادعاءات والانتهاكات التي تؤدي إلى اتخاذ إجراءات تصحيحية تصل إلى إنهاء الخدمة. نحن نتحلى بالشفافية من خلال نشر عدد ونتائج استبيانات الموظفين ولدينا عمليات صارمة لتأمين بيانات العملاء والمستخدمين ضد أي تهديدات داخلية أو خارجية “.

شركة جوجل