فيسبوك تشتبك مع الحكومة الأمريكية بسبب لقاحات كورونا


يبدو أن منصة فيسبوك في طريقها للاشتباك مع حكومة الولايات المتحدة مرة أخرى، وهذه المرة بسبب دورها الذي تلعبه في تضخيم المعلومات الخطأ عن لقاح فيروس كورونا، حيث جرى الإشارة إليها على أنها عائق رئيسي في طريق الأمة إلى التعافي من الوباء.

وعندما سئل الرئيس الأمريكي جو بايدن عن المعلومات المضللة عن اللقاحات عبر فيسبوك، قال: إنها تقتل الناس عبر السماح لنظريات المؤامرة المتعلقة باللقاح بالانتشار.

وجاء تعليق بايدن بعد أن أشار البيت الأبيض أيضًا إلى أنه على اتصال منتظم بمنصات التواصل الاجتماعي لضمان بقائهم على دراية بأحدث الروايات التي تشكل خطرًا على الصحة العامة.

ورداً على تصريحات بايدن، بدأت فيسبوك بالهجوم، حيث قال متحدث باسمها: لن تشتت انتباهنا الاتهامات التي لا تدعمها الحقائق.

وتبعت فيسبوك ذلك برد رسمي في تدوينة تقول: اختارت إدارة بايدن إلقاء اللوم على حفنة من شركات وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكية في وقت تتزايد فيه حالات الإصابة بفيروس كورونا في أمريكا.

وأضافت: تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورًا مهمًا في المجتمع، ومن الواضح أننا بحاجة إلى نهج المجتمع بأكمله لإنهاء هذا الوباء. قبول اللقاح بين مستخدمي فيسبوك في الولايات المتحدة قد ازداد. هذه الحقائق وغيرها تروي قصة مختلفة تمامًا عن تلك التي روجت لها الإدارة في الآونة الأخيرة.

وتستمر التدوينة في تسليط الضوء على العديد من الدراسات التي تظهر أن جهود فيسبوك لمعالجة التردد بشأن اللقاح فعالة، وأن مستخدميها أقل مقاومة لجهود اللقاح، على عكس تصريحات بايدن.

ويتماشى ذلك إلى حد كبير مع الموقف الأوسع لشركة فيسبوك مؤخرًا. وبناءً على البحث الأكاديمي، فإنه لا يوجد حاليًا رابط محدد بين زيادة التردد بشأن اللقاح والمشاركة عبر فيسبوك.

اقرأ أيضًا: فيسبوك: قراصنة إيران يستهدفون عسكريين أمريكيين

فيسبوك ترفض تصريحات الرئيس الأمريكي

في الأشهر الأخيرة، اتخذت الشركة نهجًا أكثر استباقية لرفض هذه الأفكار من خلال توضيح أن المحتوى المضلل يضر بأعمالها.

وبحسب فيسبوك، تعكس جميع منصات الوسائط الاجتماعية ما يحدث في المجتمع وما يدور في أذهان الناس في أي لحظة. وهذا يشمل الجيد والسيئ والقبيح. وفي الأسابيع التي تسبق كأس العالم، تزداد المشاركات حول كرة القدم. وذلك لأن هذا ما يفكر فيه الناس وليس لأن خوارزمياتنا تظهر محتوى للناس حول كرة القدم.

كما اتخذ نائب رئيس الشؤون العالمية في الشركة زاوية مماثلة في شهر مارس حول كون خلاصة الأخبار عبارة عن تفاعل بين الأشخاص والمنصة، مما يعني أن المنصة نفسها لا يمكن إلقاء اللوم عليها بالكامل.

وقال: الهدف هو التأكد من أنك ترى ما تجده أكثر أهمية. ويمكنك التفكير في هذا النوع مثل عامل تصفية البريد العشوائي في بريدك الوارد. إذ إنه يساعد في تصفية المحتوى الذي لا تجد معنى له مع إعطاء الأولوية للمحتوى الذي تريده.

وتقلل الشركة من توزيع المحتوى المضلل. وتخفض ترتيب العناوين الرئيسية المضللة أو المبالغ فيها والادعاءات الصحية التي تروج للعلاجات المعجزة. بالإضافة إلى المنشورات التي تسعى صراحة إلى حث المستخدمين على التفاعل معها.

وبالرغم من هذه الادعاءات والإشارات إلى الأوراق الأكاديمية والدراسات الداخلية، فإن الدليل الأوسع لا يدعم موقف فيسبوك.

اقرأ أيضًا: أحدث تجارب إنستاجرام تروج لتطبيق فيسبوك