الصين تفرض اختبار التعرف على الوجه لتشغيل الألعاب بعد الساعة 10 مساءً


في الصين، من غير القانوني ممارسة الألعاب الإلكترونية بعد الساعة 10 مساءً عندما تكون قاصرًا. لفرض هذا التقييد، قامت الدولة بنشر نظام التعرف على الوجه على حوالي 60 لعبة للتحقق من هوية اللاعب.


نشرت Tencent، وهي شركة صينية مقرها في شينزهن، رسالة على حساب WeChat الخاص بها وهي كالتالي : “أيها الأطفال، ضعوا هواتفكم بعيدًا واخلدوا إلى النوم”. في الصين، سيُمنع القاصرين من ممارسة ألعاب الفيديو بين الساعة 10 مساءً و 8 صباحًا. وبحسب الرواية الرسمية، تريد الحكومة محاربة الإدمان على الوسائل الإلكترونية. فألعاب الفيديو في الصين هي مؤطرة بشدة في البلاد، حيث تمنع ألعاب العنف بشكل خاص هناك.

وبالتالي، فإن هذا الحظر المفروض على اللعب ليلاً ينضم إلى مجموعة من القوانين والقيود التي تحيط بقطاع ألعاب الفيديو. وهو إجراء نادراً ما يتم احترامه. لذلك قررت الحكومة، أن تشدد القيود في هذا المجال.

سيحتاج اللاعب الصيني إلى تسجيل الدخول للعب بعد الساعة 10 مساءً

تدخل هذه الخطة حيز التنفيذ بعد فشل محاولة Tencent لتنظيم استهلاك ألعاب الفيديو من خلال حساب مسجل. فعند إطلاق لعبة لأول مرة، كان يجب إدخال اسم اللاعب بالإضافة إلى عمره، و إذا كان أقل من 18 عامًا، فسيمنع من اللعب بعد الساعة 10 مساءً . لكن القاصرين وجدوا حيلة أخرة لتجاوز هذا القيد و المتمثلة في إنشاء أو استخدام حساب بالغ.  لكن الآن، سيتعين على كل شخص صيني يقوم بتسجيل الدخول ليلاً أن يخضع لاختبار التعرف على الوجه للتحقق من عمره.

تتطلب حوالي 60 لعبة من مستخدميها إجراء هذا الاختبار. بما فيها لعبة Honor of Kings، اللعبة الأكثر شعبية على الهاتف المحمول في الوقت الحالي مع أكثر من 100 مليون مشترك في البلاد. ومع ذلك، لا يبدو أنهم جميعًا مقتنعون بهذا النظام. ففي يونيو الماضي، قامت جمعية رعاية الطفل بتقديم شكوى ضد تينسنت، متهمة إياها بتشديد الحظر المفروض على القاصرين من خلال إجراءاتها.