محرر الصوت Audacity أصبح برنامج تجسس


أصبح برنامج تحرير الصوت المفتوح المصدر Audacity أقرب إلى برنامج تجسس بعد أن كشفت تغييرات سياسة الخصوصية أنه يجمع البيانات عن مستخدميه ويشاركها مع الشركات الأخرى، فضلاً عن إرسال البيانات إلى روسيا.

وتعتبر واحدة من أكبر نقاط القوة في البرمجيات المفتوحة المصدر هي انفتاحها الذي يجلب فوائد أخرى مثل حرية الاستخدام والأمان من خلال التدقيق والمرونة والمزيد.

ويرجع الفضل في ذلك في الغالب إلى التراخيص المفتوحة المصدر التي تستخدمها هذه البرامج. ولكن يحاول الأشخاص من وقت لآخر إجراء تغييرات تثير غضب مجتمع المستخدمين والمطورين.

وفي بعض الأحيان، قد تكون هذه التغييرات غير قانونية. ويبدو أن هذا هو المصير الذي حل بـ Audacity، أحد أكثر البرامج شعبية في العالم المفتوح المصدر الذي يخضع الآن لسياسة خصوصية شديدة الانتهاك.

وبدأت الضجة منذ بضعة أشهر عندما تم شراء Audacity من قبل Muse Group، الشركة التي تقف وراء برامج الموسيقى الشهيرة مثل MuseScore و Ultimate Guitar.

ولا يزال Audacity حتى الآن مفتوح المصدر، حيث لا يمكن تغييره إلى برنامج احتكاري بشكله الحالي. ولكن هذا لا يعني أن Muse Group لا يمكنها إجراء بعض التغييرات الضارة.

وتأتي هذه التغييرات في شكل سياسة الخصوصية الجديدة التي تم تحديثها قبل أيام قليلة. وهي سياسة تتيح لها الآن جمع بيانات المستخدم.

وتم تحديث صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بتطبيق Audacity، الموجود منذ أكثر من 21 عامًا، في 2 يونيو مع بعض الإضافات المتعلقة بجمع البيانات الشخصية.

Audacity أصبح برنامج تجسس

بصفته تطبيق سطح مكتب دون وظائف أساسية عبر الإنترنت، لم يكن Audacity بحاجة إلى الاتصال بالإنترنت.

وتتضمن قائمة البيانات نظام التشغيل والإصدار وبلد المستخدم بناءً على عنوان IP ورسائل ورموز الخطأ وتقارير الأعطال والمعالج قيد الاستخدام.

وتنص سياسة الخصوصية الآن على أن الشركة الجديدة تقوم بجمع البيانات بطريقة شاملة وغامضة، على الأرجح عن طريق التصميم.

على سبيل المثال، تقول إنها تجمع البيانات اللازمة لتطبيق القانون. ولكنها لا تحدد نوع البيانات التي يتم جمعها.

وهناك أيضًا أسئلة تتعلق بتخزين البيانات الموجودة في خوادم في الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والمنطقة الاقتصادية الأوروبية.

ويتم تخزين عناوين IP بطريقة يمكن التعرف عليها لمدة يوم قبل تجزئتها ومن ثم تخزينها في الخوادم لمدة عام.

وتمنع السياسة الجديدة أيضًا الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا من استخدام البرنامج، الأمر الذي يعد انتهاكًا لترخيص GPL الذي يستخدمه Audacity.

وهناك الآن دعوات لتقسيم البرنامج من أجل منع جمع البيانات من المستخدمين الذين يريدون تحرير الصوت باستخدام البرنامج المجاني.