فيسبوك تختبر تحذيرًا جديدًا لمكافحة التطرف


تختبر شركة فيسبوك تحذيرًا جديدًا يربط المستخدمين بدعم وموارد مكافحة التطرف إذا اعتقدت الشركة أن المستخدم يعرف شخصًا قد يكون على طريق التطرف، أو إذا كان المستخدم قد تعرض لمحتوى متطرف بنفسه.

ويتلقى بعض مستخدمي فيسبوك في الولايات المتحدة تحذيرًا يسألهم عن كونهم قلقين من أن شخصًا يعرفونه قد يصبح متطرفًا. ويتم تنبيه الآخرين بأنهم ربما تعرضوا لمحتوى متطرف.

اقرأ أيضًا: اختراق ياهو سمح بالحصول على بيانات 500 مليون مستخدم

وقال متحدث باسم فيسبوك: إن الاختبار جزء من عمل أكبر للشركة لتقييم طرق توفير الموارد والدعم للأشخاص عبر المنصة الذين ربما تفاعلوا مع محتوى متطرف أو تعرضوا له أو قد يعرفون شخصًا عرضة للخطر.

وتوضح فيسبوك أنها تستمر في إزالة المحتوى المتطرف الذي ينتهك قواعدها. وذلك بالرغم من أن الشركة واجهت مشكلات في تعقب المحتوى المشابه وإزالته.

اقرأ أيضًا: فيسبوك يطلق ماسنجر خاص لأجهزة آيفون وآندرويد

ولطالما كانت فيسبوك موضوعًا للتدقيق من قبل الجمهور والمشرعين. ويقول الكثيرون إن خوارزمياتها تقسم الناس وتدفعهم نحو الأيديولوجيات المتطرفة، وهو أمر أدركته الشركة نفسها.

وتقول فيسبوك إن الاختبارات تتماشى مع مبادرة Redirect التي تساعد في مكافحة التطرف العنيف والمنظمات الخطيرة في العديد من البلدان.

ووفقًا لصفحة الويب الخاصة بالمبادرة، فإنها تعيد توجيه المستخدمين إلى الموارد التعليمية بدلاً من المزيد من المحتوى البغيض.

اقرأ أيضًا: برو تكنولوجي تطلق منتجات جديدة وتدخل اتفاقيات تعاون استراتيجية

فيسبوك تكافح التطرف

تقول الشبكة الاجتماعية أيضًا إن الاختبار جزء من استجابتها لحملة Christchurch Call for Action. ويحدد الاختبار المستخدمين الذين ربما شاهدوا محتوى متطرفًا وأولئك الذين اتخذوا إجراءات تنفيذية ضدهم من قبل فيسبوك في الماضي.

ويرتبط الاختبار بموارد تهدف إلى مساعدة شخص ما على التدخل إذا كان قلقًا بشأن انضمام أحد أفراد أسرته إلى جماعة أو حركة متطرفة عنيفة.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تقدم مجموعات المواضيع المشتركة للتحديثات

وعبر صفحة دعم بعنوان ما الذي يمكنني فعله لمنع التطرف، ترتبط فيسبوك ببرنامج Life After Hate’s ExitUSA، الذي تقول إنه يساعد الأشخاص في العثور على طريقة للتخلص من الكراهية والعنف.

وتقدم صفحة الدعم أيضًا نصائح حول التعامل مع شخص يحاول ترك مجموعة تحض على الكراهية.

وواجهت فيسبوك، مثل المنصات الأخرى، مشاكل مع التطرف لفترة طويلة. وبالرغم من أنها تحاول محاربته، فإن بعض جهودها كان يجب تنفيذها منذ فترة طويلة.