المتسللون يستخدمون الألعاب لتعدين مونيرو


يستهدف مجرمو الإنترنت الألعاب واللاعبين باستخدام برامج ضارة للتعدين حيث يتطلعون إلى الثراء من خلال العملات المشفرة، وفقًا لبحث نشرته شركة الأمان Avast.

ويتم إخفاء ما يسمى بالبرامج الضارة Crackonosh في إصدارات مجانية من الألعاب مثل NBA 2K19 و Grand Theft Auto V و Far Cry 5 و The Sims 4 و Jurassic World Evolution، التي يمكن تنزيلها عبر مواقع التورنت.

وبمجرد التثبيت، يستخدم Crackonosh قوة معالجة الحاسب لتعدين العملات المشفرة للمتسللين.

وتم استخدام البرامج الضارة لتوليد ما قيمته 2 مليون دولار من عملة مشفرة تعرف باسم مونيرو Monero منذ شهر يونيو 2018 على الأقل، وفقًا لـ Avast.

اقرأ أيضًا: جوجل تطور أسلوبًا جديدًا للتتبع في متصفح كروم

وقد لا يلاحظ المستخدمون المصابون أن الحواسيب تتباطأ بسبب الإفراط في الاستخدام. في حين أن فاتورة الكهرباء قد تكون أعلى من المعتاد.

ويتطلب الأمر جميع الموارد التي يمتلكها الحاسب حتى يصبح الحاسب لا يستجيب للأوامر.

وهناك نحو 220 ألف مستخدم أصيبوا بالعدوى في جميع أنحاء العالم و 800 جهاز يصابوا بالعدوى كل يوم.

المتسللون يستخدمون الألعاب

لا تكتشف Avast سوى البرامج الضارة الموجودة عبر الأجهزة التي تم تثبيت برنامجها لمكافحة الفيروسات، لذا قد يكون العدد الفعلي أعلى بكثير.

وتعد البرازيل والهند والفلبين من بين الدول الأكثر تضرراً، بينما شهدت الولايات المتحدة أيضًا العديد من الحالات.

وقال الباحثون إن Crackonosh يتخذ عدة خطوات لمحاولة حماية نفسه بمجرد تثبيته بما في ذلك تعطيل تحديثات ويندوز وإلغاء تثبيت برامج الأمان.

اقرأ أيضًا: بيتكوين ترتفع بعد اقتراح تيسلا قبول العملة المشفرة مرة أخرى

وبالنسبة لمصدر البرامج الضارة، تعتقد Avast أن المؤلف قد يكون تشيكيًا.

واكتشف Avast البرامج الضارة بعد أن أبلغ العملاء أن برنامج مكافحة الفيروسات مفقود من أنظمتهم. وقالت الشركة إنها حققت في هذا التقرير وأمور أخرى مشابهة.

ويوضح Crackonosh المخاطر في تنزيل البرامج المسروقة ويوضح أنه مربح للغاية للمهاجمين. وطالما استمر الأشخاص في تنزيل البرامج المسروقة، فإن مثل هذه الهجمات تظل مربحة للمهاجمين.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تؤثر فيها البرامج الضارة في الألعاب. واكتشف باحثون في شركة سيسكو برامج ضارة داخل برنامج غش لألعاب متعددة في شهر مارس.

وفي الوقت نفسه، استهدفت حملة قرصنة جديدة الألعاب واللاعبين عبر منصة Steam في وقت سابق من هذا الشهر.

وارتفع عدد الهجمات الإلكترونية على اللاعبين بنسبة 340 في المئة خلال جائحة فيروس كورونا.