مايكروسوفت قد تواجه إجراءات مكافحة احتكار مثل فيسبوك


دعا السيناتور جيم جوردان في رسالة إلى أن تواجه شركة مايكروسوفت إجراءات مكافحة الاحتكار نفسها مثل منصات التكنولوجيا الكبيرة الأخرى.

وفي الرسالة، يسأل جوردان رئيس مايكروسوفت عما إذا كان يعتقد أن الشركة تتأثر بمجموعة قوانين مكافحة الاحتكار التي تم تقديمها في مجلس النواب في وقت سابق من هذا الشهر.

وهناك خمسة قوانين إجمالاً، تمتد من تقديم المزيد من الأموال لجهات تطبيق مكافحة الاحتكار إلى حظر منصات التكنولوجيا الكبيرة من شراء المنافسين الصغار.

وجاءت حزمة قوانين مكافحة الاحتكار بعد تحقيق استمر لسنوات في أمازون وآبل وفيسبوك وجوجل.

اقرأ أيضًا: آبل قد تمنع من التثبيت المسبق لتطبيقات iOS

وتركز الإجراءات على السلوكيات المانعة للمنافسة لهذه الشركات الأربع، وليس من الواضح كيف تؤثر في الشركات الكبيرة الأخرى مثل مايكروسوفت.

وبينما تفي مايكروسوفت بالمعايير المنصوص عليها في إطار هذه القوانين، مثل تلبية القيمة السوقية التي تزيد عن 600 مليار دولار و 50 مليون مستخدم نشط شهريًا، فإن القوانين لا تستهدف أعمال الشركة المحددة.

وقال جوردان في رسالته: إن شركات التكنولوجيا الكبرى، بما في ذلك مايكروسوفت، تسعى لجذب المحافظين. ومن غير الواضح لماذا تجنبت مايكروسوفت اهتمامًا كبيرًا من الديمقراطيين في مجلس النواب.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تحدث معاييرها لتوضيح ما تعتبره سخرية

ومن المفترض أن تواجه مايكروسوفت المعايير المقترحة نفسها في الاستحواذ على الشركات، مثل تحمل عبء الإثبات، وجعل البيانات التي تأخذها من المستخدمين أكثر قابلية للنقل وقابلة للاستخدام عبر المنصات الأخرى.

ولكن في حين تواجه أمازون وآبل المزيد من التغييرات الهيكلية، فمن المحتمل ألا تخضع مايكروسوفت للقواعد.

تسليط الضوء على مايكروسوفت:

تأتي رسالة جوردان في الوقت الذي يتزايد فيه الخلاف بين أعضاء مجلس النواب الجمهوري حول الحزمة.

وفي حين تم تقديم جميع مشاريع القوانين الخمسة برعاية مشاركين جمهوريين وديمقراطيين، فإنها ليست مدعومة من جميع الجمهوريين.

اقرأ أيضًا: قوانين جديدة لمكافحة الاحتكار تستهدف عمالة التكنولوجيا

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأسبوع الماضي أن زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفين مكارثي لم يدعم مشاريع القوانين.

ويبدو أيضًا أن جوردان يعارض الإجراءات، ويختار اتخاذ إجراءات مختلفة ضد شركات التكنولوجيا، مثل إصلاح القسم 230 من قانون آداب الاتصالات، لملاحقة المنصات التي يزعم أنها تفرض رقابة على الكلام المحافظ.

في وقت سابق من هذا الشهر، كانت جماعات الضغط لشركات الإعلام التابعة لروبرت مردوخ، بما في ذلك فوكس كورب ونيوز كورب، تحث الجمهوريين في مجلس النواب على التصويت لصالح مشاريع القوانين.