تويتر تتيح الوصول إلى الغرف الصوتية عبر الويب


خطت منصة تويتر خطوة أخرى في المجال الاجتماعي الصوتي من خلال إضافة الوصول إلى الغرف الصوتية Spaces عبر الويب.

ويعني ذلك أنه يمكنك الآن الوصول إلى الغرف الصوتية الشبيهة بمنتج كلوب هاوس من خلال جهاز حاسبك المكتبي.

وأعلنت الشركة أنه سيكون بإمكانك الانضمام إلى الغرف الصوتية من متصفحات الويب عبر أجهزة الحواسيب المكتبية والأجهزة المحمولة اعتبارًا من يوم الأربعاء.

ويجعل ذلك الوصول إلى غرف الصوت الاجتماعي للشركة أوسع نطاقًا في جميع المناطق.

وكان بإمكانك في السابق الانضمام إلى Spaces من تطبيقات تويتر عبر iOS وأندرويد فقط.

وبغض النظر عن مشاكل الوصول المبكرة، تعد القدرة على الوصول إلى Spaces عبر الويب تقدمًا كبيرًا.

وتفتح هذه الخطوة الطريق أمام المزيد من المستخدمين للوصول إلى الغرف الصوتية.

كما أنها تتيح أيضًا للمضيفين والمتحدثين استخدام ميكروفونات الحاسب وإعدادات الصوت، التي سوف تفسح المجال لبث Spaces بجودة أعلى وبصوت أكثر احترافية.

وعندما تريد الانضمام إلى Space عبر جهاز الحاسب الخاص بك، ستحصل أولاً على معاينة لـ Space، على غرار إعداد الهاتف المحمول، التي تعرض لك مجموعة مختارة من الأشخاص الذين يتحدثون والحضور.

وإذا اخترت الانضمام، فيتم تقليص نافذة Space بعد ذلك إلى الجانب الأيمن من شاشة العرض التقديمي عبر تويتر، مما يمكنك من الاستمرار في التمرير عبر جدولك الزمني أثناء الاستماع.

وفي حال قمت بتشغيل التسميات التوضيحية فإنها تظهر أيضًا أسفل نافذة Spaces، بحيث يمكنك المتابعة جنبًا إلى جنب مع النص أيضًا، بينما ستكون هناك أيضًا لوحة أسفل الشاشة الرئيسية لتمييز الصوت الذي تسمعه.

تويتر تنافس كلوب هاوس:

تمثل هذه الخطوة إضافة قيمة تعمل على تحسين خيار الصوت في تويتر. بينما تضيف أيضًا المزيد من الضغط إلى كلوب هاوس، الذي طرح تطبيقه لنظام أندرويد في جميع المناطق.

ولا يزال كلوب هاوس يعمل على أساس الدعوة فقط لإدارة حمل النظام بشكل أفضل. في حين أن Spaces متاحة الآن لكل شخص لديه أكثر من 600 متابع.

ويعد هذا الوصول الموسع الآن إغراءًا كبيرًا لأي شخص يفكر في خياراته الاجتماعية الصوتية.

ولا يزال كلوب هاوس يتمتع بمستوى من التفرد بين المتبنين الأوائل. ولكن من المرجح أن تفوز المنصة ذات النطاق الأكبر، بالمعنى التنافسي.

وهذا لا يعني أن كلوب هاوس لا يمكنه مواجهة Spaces والأدوات الاجتماعية الصوتية القادمة من فيسبوك. ولكن قد يحتاج إلى إعادة التركيز على مكان استخدام محدد لتجنب المقارنة والمنافسة مع المنصات الأكبر.

وبالنسبة إلى تويتر، فإنها بدأت بالاستفادة من الاتجاه الاجتماعي الصوتي من خلال زيادة استخدام المنصة والمشاركة.