جوجل تختار Jaguar I-Pace الكهربائية للتجوّل الافتراضي


على مدار الاثني عشر شهرًا القادمة، تنطلق سيارات جاكوار I-Pace EV المجهزة بتقنية خرائط التجوّل الافتراضي من شركة جوجل في أنحاء دبلن.

وتجمع السيارات صور التجوّل الافتراضي، وتراقب أيضًا جودة الهواء في المدينة.

وتعاونت جوجل مع جاكوار لاند روفر Jaguar Land Rover في المشروع، مما جعل I-Pace أول سيارة كهربائية بالكامل للتجوّل الافتراضي.

وبالإضافة إلى تركيب كاميرات التجوّل الافتراضي على سطح المركبات، قام مهندسو جاكوار أيضًا بتزويدها بأجهزة استشعار لقياس جودة الهواء، حتى تتمكن من القيام بواجب مزدوج مثلما فعلت سيارات التجوّل الافتراضي في لندن في عام 2018.

وتعمل أجهزة استشعار الهواء المحمولة التي طورتها شركة Aclima على قياس انبعاثات ثاني أكسيد النيتروجين NO2 وثاني أكسيد الكربون CO2، بالإضافة إلى الجسيمات الدقيقة PM2.5 في الهواء على أساس شارع تلو الآخر.

ومن المتوقع أن تزود السيارات شركاء البحث العلمي في جوجل بالبيانات التي يحتاجونها ليتمكنوا من تطوير خرائط لتلوث الهواء على مستوى الشارع.

وتعمل جوجل مع مجلس مدينة دبلن للمشروع المسمى Air View Dublin، وهو جزء من جهود عملاقة التكنولوجيا لرسم خريطة لبيانات جودة الهواء المحلية في إطار برنامج مستكشف الرؤى البيئية، الذي يمكن أن يمنح الحكومات المحلية المعلومات التي تحتاجها لتتمكن من الاهتمام بقضايا المناخ والتلوث في مدنها.

وقالت الشركة: تعد جودة الهواء مصدر قلق كبير، خاصة بالنسبة للمدن، ولكن هناك فجوة من حيث البيانات المحلية والرؤى المتاحة لكل من صانعي القرار والمواطنين، وكجزء من هذا المشروع، نستخدم التكنولوجيا لالتقاط هذه البيانات المهمة وتقديمها بشكل يسهل الوصول إليه حتى نتمكن مع مجلس مدينة دبلن من قيادة تخطيط الحلول.

فيما قال متحدث باسم جوجل عندما سئل عما إذا كانت الشركة تخطط لاستخدام المزيد من السيارات الكهربائية للتجوّل الافتراضي: نحن نبحث دائمًا عن فرص لتحسين أسطولنا من المركبات وهناك إمكانية لزيادة حجم أسطول المركبات الكهربائية في المستقبل، ولكن لا توجد تحديثات لمشاركتها في الوقت الحالي.

وتم إطلاق I-Pace في عام 2018، وحصلت على نحو 246 ميل بشحنة كاملة (بعد تحديث البرنامج زاد المدى في أواخر عام 2019).

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها شركة جوجل سيارة I-Pace EV الكهربائية لمشروع ما، حيث أضافت Waymo أيضًا سيارات I-Pace EV إلى أسطولها الذاتي القيادة قبل بضع سنوات، وهي تستخدم حاليًا المركبات لاختبار تقنية القيادة الذاتية الخاصة بها.

مواضيع تهم القارئ: