تويتر تختبر عرض عداد Super Followers


مع استمرار منصة تويتر في العمل على أدوات لتوفير الدخل لصناع المحتوى، فإنها تختبر الآن عداد جديد ضمن الحساب الشخصي يعرض عدد الـ Super Followers، بحيث يوفر العداد نظرة عامة سريعة على عدد المشتركين الذين يدفعون لكل مستخدم عبر المنصة.

ووفقًا للقطات الشاشة التي نشرتها خبيرة الهندسة العكسية جين مانشون وونغ Jane Manchun Wong، فإنه يتم عرض عداد Super Followers الجديد جنبًا إلى جنب مع رقم المتابعين العاديين.

وقد يساعد ذلك في إلهام المزيد من الأشخاص للاشتراك أيضًا ليصبحوا مشتركين يدفعون مقابل التغريدات والمحتوى الإضافي.

ويوفر خيار Super Follow القادم من تويتر لصناع المحتوى طريقة أخرى لتوليد دخل مباشر من جهودهم عبر المنصة، وذلك من خلال فرض رسوم شهرية لمنح المعجبين إمكانية الوصول إلى مجموعة من المحتوى الإضافي وميزات التفاعل.

ويتم منح Super Followers وصولاً موسعًا إلى النشرات الإخبارية والمحتوى الحصري وخصومات الأعضاء عبر البضائع أو المنتجات الأخرى من خلال التسجيل مقابل مبلغ 4.99 دولارات شهريًا.

ويوفر ذلك المزيد من الحوافز لصناع المحتوى لبناء مجتمعات للمشتركين الذين يدفعون رسومًا عبر المنصة، مما يساعد تويتر في الحفاظ على تدفق ثابت للمحتوى الحصري.

كما يساعد ذلك أيضًا في الحفاظ على عودة المزيد من المعجبين إلى المنصة في كثير من الأحيان، الأمر الذي يتيح بناء التفاعل.

ودفع ظهور تيك توك، إلى جانب تأثيرات الوباء، جميع المنصات إلى إعادة تقييم خيارات تحقيق الدخل لصناع المحتوى، وذلك كوسيلة للحفاظ على الجمهور وتوفير أدوات الإيرادات المباشرة لصناع المحتوى والفنانين الذين تأثروا بعمليات الإغلاق العالمية وجهود التخفيف الأخرى.

وبالنظر إلى هذا، فإن إضافة Super Followers يعتبر أمرًا منطقيًا، وذلك بالرغم من أنه من المفاجئ بعض الشيء رؤية تويتر تضيف قائمة أخرى لعدد المتابعين في الحسابات، وذلك بالنظر إلى نفور الرئيس التنفيذي جاك دورسي من عرض عدادات المتابعة الحالية.

وأوضح دورسي في جلسة محادثة في الهند في عام 2018 أنه يريد تقليل عدادات المتابعين، لأنها لم تعد تعكس التركيز الصحيح لمشاركة التواصل الاجتماعي.

وقال دورسي حينها: عندما تفتح تويتر وترى أن عدد المتابعين هو خمسة، فإنه في الواقع يحفزك على زيادة هذا العدد، وربما كان هذا صحيحًا منذ 12 عامًا، لكنني لا أعتقد أنه صحيح اليوم، ولا أعتقد أن هذا هو الرقم الذي يجب أن تركز عليه، وأعتقد أن الأهم هو عدد المحادثات الهادفة التي تجريها عبر المنصة.

مواضيع تهم القارئ: