فيسبوك توضح عملية مراجعة الإعلانات الخاصة بها


نشرت شركة فيسبوك هذا الأسبوع نظرة عامة جديدة على نظام مراجعة الإعلانات الخاص بها، التي قد تساعدك في فهم أي أخطاء قد تكون واجهتها.

وتعد كيفية مراجعة الإعلانات عبر تطبيقات وخدمات فيسبوك موضوعًا شائعًا للاهتمام بين الشركات والأشخاص الذين يستخدمون المنصة

وتمثل النظرة العامة الجديدة شرحًا مفيدًا لأولئك الذين يستمرون في التساؤل لماذا تستغرق عملية مراجعة إعلانات فيسبوك وقتًا طويلاً في بعض الأحيان، أو لماذا تم رفض إعلان فيسبوك.

وتقول فيسبوك: تم تصميم نظام مراجعة الإعلانات لدينا لمراجعة جميع الإعلانات قبل نشرها، ويعتمد هذا النظام بشكل أساسي على التكنولوجيا المؤتمتة لتطبيق سياساتنا الإعلانية عبر ملايين الإعلانات التي يتم عرضها عبر تطبيقاتنا.

وأضافت: بالرغم من أن مراجعتنا آلية إلى حد كبير، فإننا نعتمد على فرق لبناء هذه الأنظمة وتدريبها، وفي بعض الحالات، لمراجعة الإعلانات يدويًا.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن إعلانك قد تم رفضه بشكل شبه مؤكد من خلال الاكتشاف الآلي، وليس عن طريق الإنسان.

ولا يشارك البشر، من الناحية المثالية، في عملية مراجعة إعلانات فيسبوك، ومن المحتمل ألا يشاركوا أبدًا ما لم يكن هناك سبب محدد.

وقالت الشركة: بينما تكتمل مراجعة الإعلان عادةً في غضون 24 ساعة، فقد يستغرق الأمر وقتًا أطول، ويمكن مراجعة الإعلانات مرة أخرى، بما في ذلك بعد عرضها.

وأضافت: على عكس مراجعة الإعلان الأولية، نعتمد بشكل أكبر على فرق من المراجعين المخضرمين لمعالجة طلبات إعادة المراجعة الواردة من المعلنين، ولكننا نعمل باستمرار على تقييم طرق زيادة التشغيل الآلي.

وتبعًا لذلك، فإذا طلبت إعادة مراجعة، أو تم وضع علامة على إعلانك لسبب ما، فقد يشارك المقيّمون البشريون، ولكن كما تلاحظ فيسبوك، فإنها تتطلع بشكل متزايد إلى أتمتة جميع الجوانب.

وأوضحت فيسبوك أيضًا: عندما نطلق سياسة جديدة، قد يستغرق الأمر وقتًا للأجزاء المختلفة من نظام التطبيق لدينا، سواء التكنولوجيا المؤتمتة أو الفرق العالمية المدربة، لتتعلم كيفية تطبيق المعيار الجديد بشكل صحيح ومتسق، ولكن بينما نجمع بيانات وتعليقات جديدة، تتحسن نماذج التعلم الآلي والتطبيق الآلي لدينا.

وبالإضافة إلى ذلك، تشير فيسبوك إلى أن جميع الإعلانات يجب أن تلتزم بسياساتها الإعلانية ومعايير المجتمع.

وتبعًا لذلك، فإن هناك خطوات مختلفة في عملية مراجعة إعلانات فيسبوك، وتعتمد جميعها تقريبًا على التشغيل الآلي الكامل.

وفي حال كنت محبطًا بسبب التأخيرات أو الرفض داخل نظام فيسبوك، فقد توفر هذه النظرة العامة مزيدًا من السياق لما حدث أو يحدث داخليًا.

مواضيع تهم القارئ