بيتكوين تواجه حملة تصعيد صينية جديدة


تعمل الصين على اتخاذ إجراءات صارمة ضد تعدين بيتكوين، وذلك وفقًا لإعلان مجلس الوزراء الحكومي بعد ثلاثة أيام من تأكيد المنظمين حظرهم للرموز الرقمية في المعاملات المالية، مما قد يؤدي إلى زيادة الضغط على صناعة العملات المشفرة بعد عمليات البيع العالمية الأسبوع الماضي.

وتعمل الحكومة على اتخاذ إجراءات صارمة ضد تعدين بيتكوين والسلوك التجاري، وتمنع بحزم نقل المخاطر الفردية إلى المجتمع، وذلك وفقًا لبيان صادر عن لجنة الاستقرار المالي والتنمية التابعة لمجلس الدولة برئاسة نائب رئيس مجلس الدولة ليو هي Liu He، كبير ممثلي الرئيس الصيني للشؤون الاقتصادية والمالية.

وتعتبر الصين أكبر موقع تعدين للعملات المشفرة في العالم، حيث تمثل 65 في المئة من معدل تجزئة بيتكوين، وهي وحدة قياس لقوة المعالجة التي تستخدمها شبكة بيتكوين للتحقق من المعاملات وتعدين الرموز الجديدة للعملة المشفرة، وذلك وفقًا لتقديرات من قبل مؤشر Cambridge Bitcoin لاستهلاك الكهرباء.

وقد غضت الحكومة، التي حظرت المعاملات المالية لعملة بيتكوين وغيرها من الرموز المميزة منذ عام 2019، الطرف عن مزارع تعدين العملات المشفرة في منغوليا الداخلية وسيتشوان وشينجيانغ والمواقع الأخرى حتى الآن.

وقال كبير الباحثين في أكاديمية شنغهاي للعلوم الاجتماعية: إن صياغة البيان لم تترك مجالًا كبيرًا لتعدين العملات المشفرة.

ومع ذلك، لم يصل البيان الأخير إلى حد الحظر التام لتعدين العملات المشفرة، كما أنه لم يخض في تفاصيل الإجراءات التي تنطوي عليها هذه الحملة أو حجمها.

وانخفضت أسعار بيتكوين بنسبة تصل إلى 20 في المئة إلى 33550 دولار بعد بيان اللجنة، قبل أن ترتفع إلى 37500 دولار.

وتفاقم تقلب أسعار العملات المشفرة حديثًا بسبب تعليقات من رجل الأعمال الملياردير ايلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا العملاقة للسيارات الكهربائية.

وجاءت أحدث مبادرة ضد تعدين بيتكوين بعد أن أصدرت ثلاث جمعيات مالية صينية مدعومة من الدولة تحذيرًا مشتركًا بشأن المخاطر الناجمة عن العملات المشفرة المتقلبة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ومع ذلك، بدا بعض المعدنين واثقين من أن تصريحات بكين أكبر من أفعالها، حيث لا تزال العملات المشفرة تُباع في البلاد.

وعندما يتم حظر جميع أنشطة التعدين في الصين، ستكون نقطة تحول مصيرية لعملة بيتكوين، حيث يتم إخراج جزء كبير من قوتها في المعالجة من الصورة.

وسلط بيان لجنة مجلس الدولة الضوء على التحول الأخضر للتنمية، الذي يمثل التزام الحكومة المركزية بالوفاء بأهداف الطاقة النظيفة وخفض انبعاثات الكربون.

ويتطلب تعدين العملة المشفرة كميات هائلة من الكهرباء لتشغيل مصفوفات خوادم الحاسب الكبيرة اللازمة لإجراء الحسابات المعقدة المطلوبة لمعاملات العملة المشفرة، وكذلك لتكييف الهواء اللازم لتبريد هذه المرافق.

وكان البنك المركزي الصيني يروج لعملته الرقمية الخاصة CBDC، ولا ينبغي الخلط بينها وبين العملات المشفرة، حيث إن اليوان الرقمي هو عملة رقمية صادرة عن بنك الشعب الصيني، وتعادل قيمة الأوراق النقدية والعملات المعدنية في الدولة.

وتتبنى المؤسسات المالية الصينية، المحظورة من التعامل مع المعاملات التي تنطوي على العملات المشفرة، اليوان الرقمي.

وقامت العديد من الحكومات المحلية والإقليمية في الصين بالفعل باتخاذ إجراءات صارمة ضد مرافق تعدين العملات المشفرة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، دعت منطقة منغوليا الداخلية بشمال الصين – أحد المواقع الرئيسية لتعدين العملات الرقمية بسبب انخفاض أسعار الكهرباء – إلى تقديم تقارير أكثر شمولاً عن هذه الشركات للتخلص من الأنشطة المستهلكة للطاقة في المنطقة.

ويستخدم تعدين بيتكوين نحو 121.36 تيراواط ساعي في السنة، وهو أكبر من إجمالي الطاقة التي تستخدمها الأرجنتين.

ويتعارض الاستهلاك الكبير لتعدين بيتكوين مع تعهد الصين بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 65 في المئة على الأقل بحلول عام 2030، مقارنة بمستويات عام 2005، ومن ثم تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

مواضيع تهم القارئ