فيسبوك تواجه مشاكل بسبب ممارساتها الإشرافية


تواجه شركة فيسبوك مرة أخرى أسئلة حول معاملتها لمشرفي المحتوى بعد أن أخبر أحد المشرفين لجنة برلمانية أيرلندية أن عملاقة التواصل الاجتماعي لا تفعل ما يكفي لحماية المشرفين الذين يتصفحون المحتوى العنيف والمزعج عبر المنصة.

وقالت إيزابيلا بلونكيت Isabella Plunkett، التي تعمل حاليًا في Covalen، وهي شركة تعهيد أيرلندية تستأجر مشرفين على المحتوى للعمل كموظفين متعاقدين، للجنة: إن المشرفين من غير الموظفين لا يُمنحون الوصول الكافي إلى موارد الصحة العقلية.

وتسمح Covalen بساعة ونصف من وقت الصحة كل أسبوع، وذلك لأن مدربي الصحة الذين توفرهم الشركة ليسوا متخصصين في الصحة العقلية، وليسوا مجهزين لمساعدة المشرفين في معالجة المحتوى الصادم الذي يتعاملون معه غالبًا.

وأخبرت بلونكيت اللجنة أن مدربي الصحة هؤلاء يقترحون أحيانًا أنشطة، مثل الرسم أو الكاريوكي.

وقالت بلونكيت في مؤتمر صحفي عقب الجلسة: المحتوى الفظيع يؤثر في أي شخص، ولا يمكن لأحد أن يكون بخير بعد مشاهدة العنف المصور لمدة سبع إلى ثماني ساعات في اليوم.

وأوضحت أنه يجب منح المشرفين المزايا والحماية التي يتمتع بها موظفو فيسبوك الفعليون، بما في ذلك الوقت المرضي المدفوع الأجر والقدرة على العمل من المنزل.

وأثارت بلانكيت أيضًا اعتماد فيسبوك على اتفاقيات عدم الإفشاء، التي قالت: إنها ساهمت في وجود مناخ من الخوف يجعل المشرفين يخشون التحدث علانية أو طلب المساعدة الخارجية.

وقال متحدث باسم فيسبوك في بيان: إن الشركة ملتزمة بالعمل مع شركائها لتقديم الدعم للأشخاص الذين يراجعون المحتوى، ويخضع كل من يراجع المحتوى عبر فيسبوك لبرنامج تدريبي متعمق حول معايير المجتمع لدينا، ولديه إمكانية الوصول إلى الدعم النفسي لضمان صحته.

وأضاف: يشمل ذلك في أيرلندا دعمًا في الموقع على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع مع ممارسين مدربين، وخدمة عند الطلب، وإمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية الخاصة من اليوم الأول للتوظيف، ونحن نستخدم أيضًا الحلول التقنية للحد من تعرضهم للمواد الرسومية المحتملة قدر الإمكان، ونحن ملتزمون بتصحيح ذلك.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تُثار فيها هذه القضايا، ولطالما كانت ظروف مكان العمل لمشرفي المحتوى، الذين يقضون أيامهم في الخوض في أسوأ محتوى عبر المنصة، مشكلة لشركة فيسبوك، التي تعتمد على مشرفين غير موظفين حول العالم.

ووافقت الشركة العام الماضي على تسوية بقيمة 52 مليون دولار مع المشرفين المقيمين في الولايات المتحدة الذين قالوا: إن وظائفهم أدت إلى اضطراب ما بعد الصدمة ومشاكل أخرى تتعلق بالصحة العقلية.

مواضيع تهم القارئ